بورا :مارادونا استعاد طفولته عندما سجل بيده..ودييجو يطالب ميسي بالتخلي عن هذا الشىء

بورا المدرب الصربي الشهير والذي يصف مارادونا الذي توفي الأسبوع الماضي بـ”الفريد”

في عالم كرة القدم، لأنه قادم من مدرسة الشغف والمتعة وزرع البهجة في نفوس الناس.

بورا :مارادونا استعاد طفولته عندما سجل بيده

 

يعتقد المدرب الصربي العجوز أن تحليل نشأة النجم الأرجنتيني والبيئة التي خرج منها،

يسهل معرفة الأسباب التي دفعت مارادونا إلى سلوك جدلي طبع مسيرته، مستعيدا الهدف

المثير للجدل بـ”يده” أمام إنجلترا في ربع نهائي مونديال 1986.

 

وقال بورا الذي يتميز بقيادة خمسة منتخبات مختلفة في بطولات كأس العالم (من 1986

إلى 2002): “استخدم مارادونا يده للتسجيل في مرمى بيتر شيلتون، وقفز بعدها مباشرة

للتعبير عن الفرحة كما انطلق للاحتفال مع زملائه، في رسالة مباشرة للحكم بأن الهدف

صحيح، وأعتقد أن مارادونا في تلك اللحظة كان يستعيد ما كان يفعله طفلا بتسجيله أهدافا

ربما لم تكن صحيحة”.

 

ويضيف الصربي البالغ 76 عاما: “عندما تكون طفلا تفعل المستحيل لكي تكون فائزا”.

 

وأكمل: “حتى عندما أراد التعبير، ذهب إلى استخدام عبارة (يد الله) ولفت الأنظار إليه

بتصريحه كما في هدفه!”.

 

ويشير المدرب الذي قاد المكسيك إلى ربع نهائي مونديال 1986 وخرج بركلات الترجيح أمام

ألمانيا الغربية، إلى أن “آلاف الكلمات لا يمكن أن تصف الشغف الذي يتمتع به مارادونا، فقد

كان يحب الحياة عموما، وكرة القدم كانت جزءا مهما من الحياة بالنسبة إليه، فهو من

المدرسة التي تشتم وتشعر بكرة القدم، عكس ما نشاهده في هذه الأيام من مدارس كروية

يتحكم بها الكومبيوتر”.

 

ويعتبر بورا نفسه محظوظا بأنه درب في نفس العام الذي سطع فيه نجم مارادونا بمونديال

1986، منتخبا من نجوم العالم، حمل الأرجنتيني الراحل شارة قيادته، في مبادرة إنسانية من

تنظيم اليونيسيف.

 

دييجو يطالب ميسي بالتخلي عن هذا الشىء

 

طلب أحد أبناء الأسطورة دييغو أردماندو مارادونا من مواطنه ليونيل ميسي عدم ارتداء

القميص رقم 10 في منتخب الأرجنتين وبرشلونة تكريما لوالده الراحل.

 

ويقود ميسي منتخب بلاده حاليا بدلا من مارادونا رغم أنه لم يحقق النجاح ذاته بعد، وهو

يرتدي القميص الأزرق والأبيض، ولم يقد الأرجنتين إلى أي لقب كبير عكس الأسطورة الراحل.

كما فاز مارادونا بلقب كأس ملك إسبانيا مع برشلونة عندما كان يرتدي القميص رقم عشرة

لكنه لم يحقق ألقابا كثيرة مع النادي الكتالوني عكس ميسي الذي قاد الفريق إلى 34 لقبا.

 

ويعتقد ابن الأسطورة، الذي اسمه دييغو أيضا، أن جميع الأندية السابقة التي لعب لها والده

يجب أن تحجب القميص رقم 10 تكريما لوالده الراحل بما في ذلك برشلونة ومنتخب

الأرجنتين الذي يرتدي ميسي قميصيهما حاليا.

 

ونقلت صحيفة ”صن“ البريطانية عنه قوله: ”في الفرق التي لعب فيها يجب حجب هذا الرقم

 

بما في ذلك برشلونة“.

وبدأ مارادونا مسيرته مع ارجنتينوس جونيورز قبل أن يلعب في بوكا جونيورز وبرشلونة

ونابولي وإشبيلية ونيويلز أولد بويز.

 

وأشاد ميسي بمواطنه الراحل مارادونا عندما خلع قميص برشلونة بعد هدفه في مرمى

أوساسونا يوم الأحد الماضي ليظهر تحته قميص مارادونا مع نيويلز أولد بويز؛ ما دفع الاتحاد

الإسباني لتغريمه لخلع القميص.

 

وتابع نجل مارادونا ”ما فعله ميسي أثر فيّ بشدة. لقد كانت لمسة وفاء عاطفية للغاية.ما

فعله ليو كان مميزا ولطيفا للغاية. لقد جعلني أبكي“.

 

بورا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني