أخبار عالمية

النني يقضي فترة العزل الصحي المنزلي في قراءة القرآن والاستغفار

النني لاعب نادي بشكتاش التركي والمنتخب الوطني، يستغل العزل الصحي داخل منزله

لعدم الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩”، في قراءة بعض من ايات القرأن

والأستغفار، ونشر صورة له عبر حسابه بإنستجرام.

النني يقضي فترة العزل الصحي المنزلي في قراءة القرآن والاستغفار

 

وكتب الننى قائلاً “‫الاستغفار والتفاؤل حل لكل المشاكل والهموم والأحزان( لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ

مَعَنَا )استغفروا الله ننجو جميعا‬، ‫ (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ

وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) #استغفروا #الله #ننجو #جميعا”.

 

وفي ذات السياق ، كشفت تقارير صحفية تركية أن نتائج فحوصات فيروس كورونا التى

خضع لها لاعبو فريق بشكتاش والجهاز الفنى جاءت سلبية، وذكرت صحيفة “haberturk”

التركية أن جميع لاعبى بشكتاش بما فيهم محمد الننى بصحة جيدة وبخير، موضحة أن

نتيجة الاختبارات الطبية جاءت سلبية للجميع بحسب ما كشف عنه مدرب الفريق

سيرجان يالشين.

 

وكانت تسود حالة من القلق بين لاعبى بشكتاش بعدما تعرض فاتح تريم المدير الفنى

لنادى جالطة سراى التركى للإصابة بفيروس كورونا الخطير الذى أعلنت عنه منظمة

الصحة العالمية أنه وباء عالمى، وذلك بعد أيام قليلة من المباراة التى انتهت بالتعادل

بينهما على ملعب “تورك تيليكوم آرينا”، فى قمة مباريات الجولة الـ26، من منافسات

الدوري التركي.

 

وكان أحمد نور شيبى رئيس نادى بشكتاش التركى، أعلن في وقت سابق دخول جميع

اللاعبين في الحجر الصحى بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد في مختلف دول

العالم خلال الفترة الأخيرة.

 

وقال رئيس نادى بشكتاش في تصريحات نشرتها شبكة “Spor A” التركية “كل لاعبينا في

الحجر الصحى حاليا، لا يوجد شيء أكثر أهمية من صحة الإنسان، وهذا ما يتفق عليه

جميع الأندية في تركيا، وعلينا أن نتحد من أجل التصدي لهذا الفيروس في الحال”.

 

وأضاف شيبى فى تصريحاته “لن نسمح لأى لاعب أجنبى بالخروج من البلاد، على الرغم

من قلقهم على عائلتهم وأطفالهم لكنهم في الحجر الصحي حاليًا وسيكون هناك خطر

في حالة سفرهم”، وتابع رئيس نادى بشكتاش “لا توجد أي مشكلة في عقود اللاعبين

مع الفريق، لكن ليس من المناسب لهم مغاردة البلد في الوقت الحالي”.

 

وواصل شيبى تصريحاته قائلا “أتمنى ألا تستأنف البطولات سواء في أبريل أو مايو”،

مشددا على أن استكمال المسابقات محل نقاش لكن الأهم هو الحفاظ على صحة الأفراد

والرياضى تأتى في المرتبة الثانية من حيث الأهمية.

 

 

النني

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق