ستاد العرب

لاعب مصري يتسبب في أزمة كبيرة في الدوري السعودي

لاعب مصري وهو أحمد مصطفى تسبب في أزمة كبيرة في مباراة فريق الاتحاد و أبها

بالدوري السعودي ، بداعي عدم صحة تسجيله كلاعب مواليد.

لاعب مصري يتسبب في أزمة كبيرة في الدوري السعودي

 

إدارة نادي الاتحاد السعودي تقدمت باحتجاجاً رسمياً ضد نادي أبها، حيث تعترض على

مشاركة اللاعب أحمد مصطفى في مباراة الفريقين بالدوري السعودي، بداعي عدم صحة

تسجيله كلاعب مواليد.

 

واستندت إدارة الاتحاد في احتجاجها على المادتين (6،7) من شروط تسجيل اللاعبين

المواليد، حيث تشير المادة السادسة إلى ضرورة ألا يكون اللاعب مسجلاً في ناد خارجي

أو اتحاد آخر وهو ما لم يحدث مع اللاعب المسجل في كشوفات نادي جنت البلجيكي،

والمنتقل إلى نادي أبها على سبيل الإعارة.

 

وكان أبها فاز على الاتحاد بهدفين مقابل هدف، بالمباراة التي جمعتهما، مساء الأحد،

ضمن منافسات الجولة الثامنة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين ”الدوري السعودي“.

 

نادي أبها تعاقد مع اللاعب المصري كلاعب مواليد مطلع شهر سبتمبر الماضي بعقد يمتد لموسم واحد قادماً من نادي الداخلية المصري.

 

وقد علق مصطفى، خلال تصريحاته لبرنامج ”الدوري مع وليد“: ”والدي ووالدتي هنا في أبها،

ووالدي دكتور إصابات ملاعب ودرس هنا، ومكثا بأبها لمدة ست سنوات، ولدت أنا في السنة الأخيرة منها،

ثم عدنا إلى مصر، لعبت بها لمدة سنة ثم احترفت ببلجيكا قبل المجيء إلى أبها“.

 

وأضاف: ”لا يوجد أي ورق يدل على عدم قانونية تسجيلي بأبها، جميع المسؤولين كانوا

حذرين عند التعاقد معي، للتأكد من قانونية قيدي، وليس هناك أي مشكلة لدي، لأنني

لم ألعب لمنتخب مصر الأول، أي أنني يمكنني أن أمثل منتخبات السعودية في أي وقت“.

 

واختتم: ”تسجيلي قانوني 100%، سألنا بالاتحاد السعودي، ولدي أوراق من الاتحاد

المصري تثبت أنني لم أشارك مع الفراعنة مطلقًا، شاركت فقط مع منتخب مصر للشباب

والأوليمبي وجميعها مباريات ودية“.

 

يذكر أن أحمد مصطفى لاعب مصري سبق له اللعب في صفوف أندية “الداخلية وبتروجيت وسموحة” في مصر، ونادي جينت البلجيكي.

 

وإذا تم ثبوت صحة الشكوى ، فمن المتوقع أن تذهب نقاط المبارة لنادي الاتحاد.

 

وبهزيمة الأمس تجمد رصيد الاتحاد عند 9 نقاط ليتراجع إلى المركز الحادي عشر في

جدول ترتيب دوري كأس محمد بن سلمان، بينما ارتفع رصيد أبها إلى 11 نقطة في المركز

الثامن.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق