الأخبار

الأهلي نيوز : أخطاء رانيا علواني التي تسببت في صدمة لجماهير الأهلي

الأهلي نيوز : بالامس و علي غير المعتاد ارتدت رانيا علواني عضوه مجلس اداره الاهلي

رداء التنصل من المسئوليه بقيامها بالرد علي جماهير الاهلي علي تويتر وليس فقط الرد

بل الرد بطريقه كارثيه لم تظهر خلالها الا هروبها من المسئوليه التي وكلت اليها كما وكلت

لنظرائها في المجلس بل وزادت الطين بله حينما كتبت كلام يحتوي معناه علي تهديدات

خفيه ربما بعدم عوده الجماهير لو كانوا سيحاسبوا الاداره ويهاجموها ..

الأهلي نيوز : المشهد في الاهلي وصل لحاله من التسيب لدرجه ان تعتقد رانيا علواني

انها بريئه من اي فشل لمجلس الاداره لانها وع حسب كلامها فالكابتن الخطيب هو

الموكل بادراه ملف كره القدم ولان ليس للحماقه دواء فربما تناست الدكتوره انها مسئوله

عن اختيار الكابتن الخطيب لتولي مهمه اداره الكره وفشله فيها يعني فشلها هي ايضا

في الاختيار مع زملائها ..

الأهلي نيوز : رانيا علواني لم تقدي قيمة منصبها

 

الأهلي نيوز : من الصفات التي يتسم بها مجلس الاداره الحالي انه ملئ بالبكائين فبمجرد

ما يهاجم الجمهور مجلس الاداره الا وتجد احدهم يخرج باكيا علي صفحاته في مواقع

التواصل ليتنصل من المسئوليه وحينما يكون هناك نجاح تجد نفس الاشخاص من اوائل

الراكبين لسفن المفاخره والمباهاه بالانجاز وكأن النجاح فقط من ينسب اليهم والفشل ليس لهم يد فيه .

 

الأهلي نيوز : من اسوء ما قالته ايضا رانيا علواني والذي لا يعبر الا عن تفكير ضحل وادراك

متدني لموقعها ومنصبها في الاهلي فقد اعتبرت ان انجاز الدوري فقط كفيل بان يخرس

السنه المنتقدين وربما لم يستوعب عقلها فكره ان نسبه فوز الاهلي بالدوري من يوم بدء

البطوله تصل الي حوالي 70% من عدد المواسم التي اقيم فيها الدوري وهنا لا نقلل من

التتويج ولكن التتويج بالدوري فقط هو فشل ذريع – لمن يحمل عقلا -.
_

 

الأهلي نيوز : حتي الان لم يدرك مجلس اداره الاهلي بغالبيه اعضاءه ان السبب الرئيسي

لانتخابهم ووقوف الجماهير خلفهم في الانتخابات لم تكن من اجل التتويج بدوري او حتي

كاس ولا البطولات عموما كهدف رئيسي وانما كانت املا في عوده العمل بمبادئ واسس

الاهلي في العمل المؤسسي والقدره علي تحمل المسئوليه وتحمل الضغوط وتحويلها

لقوه دافعه من اجل تحقيق الانجازات وهو ما تناسته رانيا علواني حينما ضربت بكل

المبادئ عرض الحائط بتنصلها من المسئوليه اولا ووعدم ادراكها لفكره ان الاختلافات

تناقش في الغرف المغلقه وليس علي تويتر

أهلي المبادئ

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق