الأخبار

أخبار الأهلي : الأهلي يلتهم الزمالك ويعود ليجلس علي عرشه ويسقط الأفاعي

أخبار الأهلي : في أراضي الشيطان هُنا الشوك يحاوط الارض من كل اتجاه وفي كل مكان، رائحة الكُره تَطغي علي جميع الروائح، الحقد هي اول الاشياء التي تسكُن القلوب في هذه الأرض السوداء  ، لا يهم لأنه الاهلي فـ لا يهم، أبنائي وجمهوري سيخطوا اول الخطوات بـ اقدامهم، ستنزف ارجلهم الـ دماء ولكن الشوك سيختفي لا يهمهم ذلك الدماء طالما سيمر الاهلي بـ سلام، نِسري سَيُحلق بعد ذلك ويتكفل بـ أمر المرور مهما تعرض له من تعب وضرب بـ السهام من الكلاب الضالة ..

أخبار الأهلي : عِطر النادي الأهلي قد فاق كل انواع العطور 

أخبار الأهلي : رائحة الكُره تختفي شئً فـ شئً، فـ عِطر النادي الأهلي قد فاق كل انواع العطور وتكفل بـ تطهير هذه الأرض من الروائح الكريهه بعد أن تغلب علي أعدائه وقتلهم واحد تلو الآخر وانتصر بـ قيمه ومبادئه وأثبت لهم أن ذلك الكُره نتيجة فشلهم علي التغلب عليه ..

أخبار الأهلي : فـ ماذا عن الحقد الذي هو في القلوب الحقد الذي جعلهم يتحالفون من أجل إسقاط شعار الأهلي الذي هو في السماء، دبروا جميع المكايدات، وضعوا كل الخطط اللازمه، اشتروا الكل بـ أموالهم البغيضه فقط من أجل منافسته ! حقد قد تخطي كل انواع الحقد .. لأنه الأهلي قاهر المستحيلات، لا يوجد في قاموسه معني لـ الاستسلام، يُرحب بـ المنافسه الشريفه واذا كانت غير شريفه ناتجها عن حقد وكره قادر علي قهرها جيداً ..

أخبار الأهلي : عاد الأسد لـ يجلس علي عرشه

أخبار الأهلي : هيهات هيهات لـ الضاحكين الكارهين الحاقدين، هيهات هيهات لمن لا يستطيع منافسته داخل الملعب فـ اتجه الي المنافسه الخارجيه، هيهات لهم بعيداً عن كرة القدم المصرية والإفريقية فـ الاهلي هنا الملك .. هي غابه وهذا هو عصر الغابه وعِطر النادي الأهلي قد فاق كل انواع العطور ، شيً من الاحلام تجعلهم يفرحون ويحتفلون بـ دوري لم يأخذوه، شيً من الاحلام يجعلهم يهللون علي دوري لم يُتوجوا به، شئ من الاحلام يأخذهم بعيداً عن تاريخهم الملئ بـ النكسات والفضائح تجعلهم يتناسون أنهم يمتلكون 12 دوري فـ لعل ذلك من يجعلهم يتباهون بـ صدارة لم تستمر حتي النهاية ..

أخبار الأهلي : عاد الغول لـ يقتنص فريستهُ، عاد الأسد لـ يجلس علي عرش مُلكه، عاد الاهلي لـ يأخذ الدوري من بين انياب الافاعي الحاقدين الكارهين وممن يُسمون أنفسهم بـ المنافسين  ، قصة وحكاية 41 دوري كان يُنافس فيهم نفسه، وعندما قرر أحد أن ينافسه لم يستحمل منافسة الاهلي الجادة فـ عاد الي مكانه الطبيعي الذي كُتب له من عشرات السنين ك وصيف تاريخي لـ البطل ومن يجلس تحت العرش ينتظر مُخلفات الاسد لـ يأكلها ..

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق