الأخبار

الأهلي اليوم : الأدور : كيف سلم الزمالك الدوري للأهلي “تسليم مفتاح”

الأهلي اليوم : على مدى 10 سنوات متتالية كتبت توقعاتي لبطل الدوري بإعتبارها المسابقة الأمم في كل أنحاء العالم والمحددة لموازين القوى في كل الدول، لأن تلك المسابقة تتحقق بالنتائج التراكمية على مدى الموسم على عكس بطولات الكأس التي يمكن أن تحدث فيها المفاجآت وقد تفوز بها فرق مغمورة، وفي كل مرة كانت توقعاتي تنجح عدا هذا الموسم الذي توقعت فيه الدرع زملكاويا، ولكن الزمالك نفسه هو من منح الدوري للأهلي وسلمه له كما يقول تجار العقارات “تسليم مفتاح”.

الأهلي اليوم : الأدور : الزمالك نفسه هو من منح الدوري للأهلي

الأهلي اليوم : والحقيقة أن التوقعات قد تنجح وقد تخطئ ولكنها في النهاية يجب أن تستند إلى العوامل الفنية وموازين القوى في كل خط من خطوط الفريق وشخصية الفريق وثبات مستوى أركانه الأساسية.
بهذه المعايير كان الزمالك من وجهة نظري هو البطل المنتظر لأنه إمتلك فريقا شبيه بتشكيلة موسم 2014-2015 الذي جمع بين الدوري والكأس من حيث تكامل الخطوط وتواجد البدلاء في كل المراكز بجانب عنصر هام جدا وهو تراجع مستوى المنافس وهو الأهلي

الأهلي اليوم : فالزمالك تفوق على الأهلي الذي كان الأخير في جدول المسابقة عندما لعب 6 مباريات فقط حتى الأسبوع 16 بفارق 26 نقطة، منها 18 نقطة لأنه لعب 6 مباريات أكثر و8 نقاط هي الفارق بين ما فقده الفريقان، بعد خسارة الأهلي من المقاولون في أعقاب عودته لمباريات الدوري وتعادله بعدها مع الداخلية ثم خسارته أمام بيراميدز.

الأهلي اليوم : الزمالك معتاد علي الفشل

الأهلي اليوم :  فمن يصدق ان الزمالك خسر 12 نقطة من 24 في آخر 8 مباريات خسر خلالها مرتين أمام المصري وبيراميدز وتعادل 3 مرات أمام الإنتاج والحرس والجونة، ولو عدنا للوراء في آخر 12 مباراة بعد سلسلة الفوز المتتالي لوجدنا أن الزمالك خسر 18 نقطة من 36 بإضافة 3 تعادلات مع الجيش والمقاولون والأهلي.
الواقع أن الأسباب الحقيقية للخسارة واضحة جدا بعد إعتماد الفريق على 13 أو 14 لاعبا فقط تأثر جدا الفريق بعد إصابتهم ومنهم فرجاني ساسي وبوطيب وجنش وغيرهم على فترات.

الأهلي اليوم : العنصر الثاني هو فشل الزمالك مرارا وتكرارا عندما يتعرض للضغوط في ختام الموسم وهو الأمر الذي تكرر كثيرا على مدي التاريخ وأبرزها في موسم 1996-1997 الذي أحدث خلاله الأهلي فارقا قدره 23 نقطة في الدور الثاني فقط ، وأخيرا في موسم 2010-2011 الشهير الذي عوض فيه الأهلي فارق 6 نقاط في الدور الأول بعد أن فشل الزمالك في الفوز في 8 مباريات متتالية، وهو ما حدث هذا الموسم لأن الزمالك لم يفز سوى 4 مرات في آخر 12 مباراة، أي ثلث عدد مبارياته وهي نسبة لا تحقق لفريق الفوز بالدوري.

بقلم د. طارق الأدور

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق