الأخبار

أمم أفريقيا : المستكاوي يكشف أسباب فضيحة مصر التاريخية أمام جنوب أفريقيا

أمم أفريقيا : قال الناقد الرياضي حسن المستكاوي “الموضوع أعمق وأكبر من فشل إتحاد

وعدم سيطرته وفشل جهاز فني وعدم سيطرته وللأسف دايما هناك تسطيح وجهل ،

الموضوع أعمق وأكبر من لاعبين ضمهم أجيرى ولاعبين لم يضمهم أجيرى

أمم أفريقيا : المستكاوي : الكرة المصرية تعاني من ضعف كبير

 

أمم أفريقيا : أذكركم عندما فاز الاهلي علي الترجي في برج العرب ١/٣ قلت ان الفريق

سيء وأن مشكلتنا هي فروق القوة البدنية والسرعة وعندما هزمنا زيمبابوي في الافتتاح

كان واضحا ان الفروق كما هي فلاعبونا مش قادرين يجروا ويلتحموا ويسبقوا ، وللأسف

تكرر ده مع الكونغو ومع أوغندا وعندما انتقدنا الاداء خرج علينا الجهاز كله بان المهم هو

النتيجة مش الاداء  وهي واحدة من مبررات الفاشلين للعجز ولقلة الحيلة ولمدربين وأندية

اخترعوا كلهم معادلة الاختيار بين الاداء وبين النتائج مع ان القاعدة هي ان الاداء القوى يحقق نتائج جيدة والاستثناء هو العكس

 

أمم أفريقيا : الموضوع أعمق وأكبر من تلك الاستقالة العشوائية للاتحاد  يعني لما مجتمع

الكورة كله يري جنوب أفريقيا ضعيف لمجرد نتائجه في الدور الاول فتلك من مظاهر

التسطيح للتقييم  لذلك قلت ان مستوى جنوب أفريقيا أفضل من نتائجه وحذرت يوم

المباراة من سرعات ومهارات لاعبيه وأشرت الي أخطرهم فكانوا خطرا حقيقيا ولم يكونوا

مجرد لاعبين في فريق طلع الدور التاني بتلات نقط وخلاص

 

أمم أفريقيا : للأسف عندما أخذ أجيرى يجرب في مباراتي النيجر ونيجيريا وكان يبرر ذلك

بإعداد وبناء منتخب انتقدته بشدة وقلت البناء بخطط اعداد طويلة وشرحت له ألمانيا

عملت ايه في ١٠ سنين بعد فشلها في أمم اوروبا سنة ٢٠٠٠ وأوضحت انه هناك فرق

بين الاستعادات لبطولة وبين اعداد فريق للمستقبل
الموضوع أعمق وأكبر من ده كله

أمم أفريقيا : جهل وعشوائية في الكرة المصرية

 

أمم أفريقيا : الموضع باختصار جهل وعشوائية ومصالح وانتخابات وعدم فهم للدور الحقيقي

للاتحاد وعدم وجود لجنة فنية وعدم وجود شباب ووجوه جديده فاهمه يعني ايه كورة

وخطط وبناء صناعة حقيقية ، وزاد علي غياب هذا وغياب غيره هذا التسطيح في التعامل

مع مستويات اللاعبين والمنتخبات المنافسة وتسطيح وركوب الموجة وركوب النتايج في التعامل مع مستوى المنتخب

أسف انا قلت كتير قبل الهزيمة ولم انتظر الهزيمة كي احذر من اننا مش بنلعب كورة حتي لما وصلنا النهائي الماضي مع كوبر

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق