الأخبار

أمم أفريقيا : كواليس جديدة في أزمة عمرو وردة .. ودور جديد لصلاح والمحمدي

أمم أفريقيا : كشف الناقد الرياضي أحمد درويش كواليس أزمة إستبعاد عمرو وردة من

صفوف منتتخب مصر بعد فضيحة الفيديو الجنسي مع أحد الفتيات من المكسيك ،

ثم عودته مرة أخري بعد ضغط لاعبي الفريق وعلي رأسهم محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي وأحمد المحمدي كابتن الفريق

أمم افريقيا : أجيري كان يرفض عقاب وردة في الواقعة الأولي

 

أمم أفريقيا : وقال درويش ” جهاز المنتخب تعامل مع الخطأ الأول لعمرو وردة مع عارضة الأزياء المصرية بشكل عادي ،

وكمان كان من الصعب اتخاذ أي قرار ضد ٣ لاعبين وردة وكوكا والونش بسبب إن أجيري

نفسه مكنش شايف الموضوع يستحق والأمر كله دعابة بين اللاعبين  ، لما حصل

الموضوع الثاني لعمرو وردة والفتاة المكسيكية وبسرعة القرار صدر باستبعاد اللاعب دون

التحقق من الأمر وسماعه أقواله وهنا وردة أقسم لزملائه إنه الكلام ده من سنة ونص

والفيديو ده متفبرك و كسب تعاطف زملائه في الفريق وعلى رأسهم محمد صلاح وأحمد المحمدي ووليد سليمان ليستمر وردة في المعسكر.

أمم أفريقيا : سر التراجع عن عقوبة إستبعاد وردة نهائيا

 

أمم أفريقيا : وأضاف أحمد درويش ” جت مباراة الكونغو وحصل التأييد العلني من زملائه

في الملعب وأمام الكاميرات لتزيد الأمر صعوبة واحراج لأن التأييد انتقل من السر للعلن

وبالتالي كرسى في كلوب الفريق وهنا كان القول الفصل في القصة دي ، تم ارسال

الفيديو لخبراء متخصصين في الفيديو والمونتاج و جاء قرار الخبراء بأن الفيديو متفبرك وغير

حقيقي وهو الأمر اللي دعم موقفوردة وزملائه في الابقاء علي اللاعب في صفوف

المعسكر والاكتفاء بعقوبة الدور الأول فقط وبالتالي اتحاد الكرة استند للخبراء المتخصصين .

 

أمم أفريقيا : اللاعبون نجحوا في السيطرة الكلية على المنتخب، سيطرة على الفنيين

بتوصية من كل نجم بضم صديقه، وسيطرة على الإداريين بالإعتراض علنا على قراراتهم

وإرغامهم على التراجع عنها ، تصدير الأمر بإنه استجابة لرغبات اللاعبين وإحتراما لموقفهم

قمة الاستخفاف بعقولنا ، لان الواقع كاشف وعاكس لكم من العجز الرهيب ، في السيطرة على مقاليد الأمور في المنتخب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق