كاس امم افريقيا 2019

أمم أفريقيا ..المغرب والجزائر يرفعان شعار النصر اليوم في بداية مشوارهما

أمم أفريقيا ..تتركز الأنظار اليوم علي المنتخبين الجزائري والمغربي اللذين يستهلان

مشاركتهما في منافسات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 في كرة القدم، بمباراتين ضد

كينيا وناميبيا على التوالي، ضمن المجموعتين الثالثة والرابعة.

أمم أفريقيا ..المغرب تسعى لخطف النصر من محاربي ناميبيا في بداية المشوار

 

يبدأ مدرب المنتخب المغربي، الفرنسي هيرفي رينارد ، البحث عن اللقب الثالث

الشخصي له ضمن بطولة الأمم، عندما يقود “أسود الأطلس” في مواجهة ناميبيا

في أولى مبارياته ضمن منافسات المجموعة الرابعة الصعبة التي تضم ساحل العاج وجنوب أفريقيا.

ويحمل رينارد، وهو المدرب الوحيد الذي توِّج مرتين مع منتخبين مختلفين (زامبيا 2012 وساحل العاج 2015)،

عبء قيادة المنتخب المغربي إلى لقبه الأول في المسابقة منذ 43 عاماً.

وتوج المغرب بطلاً في عام 1976 على حساب غينيا في النسخة الوحيدة التي حسمتها المجموعات،

ومنذذالك الوقت بلغ النهائي مرة وحيدة عندما خسر أمام تونس في 2004.

 

واحتفظ رينارد بمعظم تشكيلته التي برزت في مونديال روسيا 2018 حيث كان قاب قوسين

أو أدنى من بلوغ الدور ثمن النهائي عن مجموعة صعبة ضمت إسبانيا والبرتغال وإيران،

ويعوّل بشكل كبير على صانع ألعاب أياكس أمستردام الهولندي حكيم زياش الذي برز هذا

الموسم وساهم في بلوغ فريقه الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

 

وحقق منتخب المغرب نتائج متواضعة في النسخ الأخيرة من مسابقة كأس الامم الافريقية،

حيث ودع المسابقة من الدور الأول في أعوام 2006 و2008 و2012 و2013 ، كما فشل في التأهل لنسخة 2010 ،

بينما تمت معاقبته من جانب “الكاف” بعدم إشراكه في نسخة 2015 لانسحابه من تنظيم البطولة،

بينما ودع النسخة الماضية التي أقيمت في الجابون من الدور ربع النهائي أمام مصر

أمم أفريقيا .. الجزائر تبدأ بحثها عن لقب ثانٍ بـ مواجهة كينيا

 

منتخب الجزائر بقيادة المدرب جمال بلماضي يسعي لتحقيق لقب ثانٍ تضيفه الى الكأس

التي حملها منتخب “ثعالب الصحراء” عام 1990 بين جماهيره وتبدأ مشوارها أمام كينيا الساعة العاشرة.

 

وتعرّض المنتخب قبل أيام من انطلاق البطولة إلى هزة تمثّلت باستبعاد لاعب وسط

بريست الفرنسي هاريس بلقبلة لأسباب “انضباطية” بعد انتشار شريط مصور على مواقع التواصل الاجتماعي،

واستدعي بدلاً منه مهاجم مونبلييه الفرنسي أندي ديلور ضمن تشكيلة تضم الكثير من

اللاعبين المولودين في فرنسا لكنهم فضّلوا الدفاع عن ألوان بلدهم الأم.

 

ومضت تسعة أعوام على بلوغ “ثعالب الصحراء” مراحل متقدّمة في البطولة، أي الدور

نصف النهائي عام 2010، لكنهم يملكون كل المؤهلات للذهاب بعيداً في نهائيات مصر

2019 بقيادة نجم مانشستر سيتي رياض محرز.

من جانبه أكد رفيق حليش، قائد منتخب الجزائر، أن فريقه جاهز لخوض منافسات كأس

الأمم الأفريقية بحثًا عن استعادة اللقب الغائب منذ عام 1990.

ويقع منتخب الجزائر في منافسات المجموعة الثالثة بجانب كينيا والسنغال وتنزانيا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق