الأهلي نيوز : منتخب مصر مقبل علي كارثة .. وكيف تم تدمير لاعبي الأهلي والزمالك
الأخبار

الأهلي نيوز : منتخب مصر مقبل علي كارثة .. وكيف تم تدمير لاعبي الأهلي والزمالك

الأهلي نيوز : في استطلاع رأي أجراه موقع فيلجول وشارك فيه حتى الآن ما يزيد عن

7000 مشارك جاءت النتائج كالتالي: عدد الراضون جدًا عن اختيارات أجيري للمنتخب

الوطني 3.26% فقط والراضون فقط 4.86% ونسبة من يجدونها فقط مقبولة 17.52%

والباقون ما بين غير راضون وهم 33.38% وغير الراضون جدًا يعني لو شافوا أجيري في

الشارع هيضربوه مثلاُ 40.98% بمعني أن 74.5% تقريبًا غير راضون عن هذه الاختيارات

و17.5% فقط يجدونها مقبوله ونسبه الراضون عنها 8%.

الأهلي نيوز : جماهير مصر غاضبة من قائمة أجيري

 

الأهلي نيوز : السؤال هنا لماذا هذا التوقيت قبل مباراة حاسمة للزمالك في ختام

الكونفدرالية وكمية الإحباط الذي من الممكن أن يصيب لاعبين مثل عبدالله جمعة وكهربا

وأوباما وعمر السعيد الذي لن يلعب لإيقافه بطبيعة الحال؟؟ ما هي حال لاعبي الأهلي

رمضان صبحي والسولية ومحمد هاني وصالح جمعة وهم مقبلون على مباراتي حسم للبطولة المحلية أمام الاسماعيلي والمقاولون العرب خلال هذا الأسبوع؟

 

الأهلي نيوز : وما هي رد فعل الجهاز الفني للمنتخب على حرب التغريدات التي يتصدّرها

بالطبع عوّاد والذي صرّح بكلام يجب ألّا يمر مرور الكرام حتى لا ينفرط العقد وأطرفها بالطبع

تغريدات الأخوان جمعة المتبادلة “أين صالح جمعة .. أين عبدالله جمعة؟ ” .. لماذا الآن؟

ولماذا لم يعلن المنتخب قائمة أولية من 30 لاعبا مثلا أو أكثر منعا للجدل في هذا التوقيت

الحساس ثم استبعد منهم البعض قبل المعسكر النهائي وصلا للقائمة النهائية قبل بدء البطولة مباشرة؟؟؟

الأهلي نيوز : منتخب مصر تحول لمنتخب السماسرة

 

الأهلي نيوز : ما هو الرد على الاتهامات التي طالت وكيل أجيري ممدوح عيد بأن له دخلًا

في اختيارات زبونه حتى لو كان رده منطقيًا فيما يتعلق بكهربا وأحمد فتحي؟؟ وما هي

المعايير لاختيار فتوح الذي راجعت أرقامه فوجدت أنه شارك في 13 مباراة فقط وقام بعدد

واحد أسيست فقط لا غير؟؟؟ أين كريم حافظ دائم الاختيار في المعسكرات السابقة

وحسين السيد وبالطبع أكثر اسم هوجم الجهاز الفني بسببه عبدالله جمعة؟؟؟

أرجو ألا تكون هذه القائمة بالونة اختبار جديدة وأن يدافع أجيري عن اختياراته بأرقام واحصائيات ورؤية ثاقبة وتوظيف جيد ..

عادل مصطفي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق