أخبار عالمية

ميسي ينتقد جماهير برشلونة.. و الجمهوريغضب ويتهمة بالغش فى مباراة ليفربول

ميسي النجم الأرجنتيني ورغم تألقة كعادته فى مباراة فريقه برشلونة الإسبانى أمام فريق ليفربول الإنجليزى،

مساء أمس، فى ملعب “كامب نو”، فى ذهاب نصف نهائى دورى أبطال أوروبا، والذى انتهى بفوز البارسا بثلاثة أهداف نظيفة

، ما يعزز وصول الفريق الإسبانى إلى نهائيات البطولة على حساب منافسه الإنجليزى.

ميسي ينتقد جماهير برشلونة

 

النجم الأرجنتيني ليونيل ، قائد فريق برشلونة الإسباني،قام بإنتقاد جماهير البلوجرانا بعد

الفوز الكبير الذي حققه فريقه أمام ليفربول بثلاثية نظيفة، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

وأعرب ميسي عن أسفه بسبب صافرات الإستهجان التي تعرض لها زميله البرازيلي فيليب كوتينيو من جانب جماهير كامب نو أثناء المباراة.

 

وقال ميسي في تصريحات عقب المباراة نشرتها صحيفة ”ماركا“ الإسبانية: ”نحتاج أن

نكون متحدين الآن أكثر من أي وقت مضى، نحن نخوض مرحلة حاسمة للغاية في الموسم“.

 

وأضاف: ”هذا الوقت ليس مناسبًا للإنتقادات، كان من السئ توجيه صافرات إستهجان ضد كوتينيو“.

كما عبر ميسي عن خيبة أمله بسبب الفرصة المحققة التي أهدرها عثمان ديمبلي في

نهاية المباراة قائلًا: ”كان بإمكاننا تسجيل الهدف الرابع، الفوز بأربعة أهداف أفضل من الفوز بثلاثة، ولكن تبقى النتيجة التي حققناها جيدة للغاية“.

 

ميسى يغش ويغضب الجماهير فى مباراة ليفربول

 

وبعد تسجيل البرغوث لهدفين فى شباك الريدز أحدهما من ركلة حرة مباشرة، وهى

إحدى المهارات الخاصة لنجم برشلونة الذى يتميز ببراعة تسديد الركلات الحرة،

إلا أن موجة غضب وجهت له من قبل الجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعى،

لما اعتبروه غشًا من ميسى خلال المباراة بصورة لا داعى لها.

لم يشفع لأسطورة البارسا تاريخه ولا تألقه خلال المباراة الأخيرة الذى قاد بها فريقه

لخطوة إلى الأمام فى اتجاه نهائيات دورى أبطال أوروبا،فقد أحرز هدفه الـ600 خلال مشواره مع البارسا ليلحق بغريمه كريستيانو رونالدو،

 

أمام الجمهور، بعدما وثق الجمهور صورتين توضحا حالة الغش المتمثلة فى تحديد ليونيل

ميسى مكان لعب الركلة الحرة فى مكان أقرب لمرمى ليفربول بما يخالف المكان الذى وقعت فيه العرقلة.

ونشر الجمهور، صورتين، الأولى توثق المكان الذى تعرض فيه “ليو” للعرقلة من محور ارتكاز ليفربول البرازيلى فابينيو،

والثانية تظهر المكان الذى حدده اللاعب لتنفيذ الضربة الحرة، ومن خلال الصورتين يلاحظ

أن ميسى تقدم بنحو مترين عن المكان الذى عرقل فيه، ليربح المزيد من المسافة ويقترب أكثر الشباك.

 

وبحسب التقارير الإعلامية فإنه رغم أن ميسى لا يحتاج إلى “الغش” ليثبت كفاءته ومهارته العالية فى ترجمة الركلات الحرة إلى أهداف،

فإن المتابعين عبروا عن رفضهم لما قام به مهاجم الفريق الكتالونى، كما وجهوا أسهم الانتقاد إلى حكم المباراة الهولندى بيورن كويبرس،

الذى لم ينتبه للقطة، ويشار هنا إلى أن ليفربول سيحتاج للفوز بفارق أربعة أهداف فى مباراة العودة فى أنفيلد،

الثلاثاء المقبل، ليتأهل إلى النهائى الذى سيقام على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” فى مدريد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق