الأخبار

الأهلي نيوز : جوزيه يقدم الحل المثالي لأزمة وليد أزارو في الأهلي

الأهلي نيوز : وليد أزارو مهاجم لا غنى عنه في الأهلي لكن يعيبه فقط تضييع الفرص،

ظاهرة اهدار الفرص عند أزارو، سببها نفسي أكتر منه فني، فلو اللاعب عنده قصور فني

قدام المرمي فده عيب مهاري بنسبة لن تزيد عن 30%، بينما العامل النفسي قد يفوق تأثيره الـ 70%  ،

واهدار الانفرادات بالاهتزاز ده، مش قلة مهارة بقدر ما هو توتر، وقلق، وخوف، وقلة ثقة، وكل الحاجات دي نفسية مش مهارية

الأهلي نيوز : أزمة وليد أزارو نفسية

 

الأهلي نيوز :  بطن رجل أزارو لما تفتح منه سنة وتخرج الكورة جنب العارضة، أو يصوب

بارتباك في جسم الحارس، أو لما يأخر قرار التصويب جدًا لحد ما مدافع يضربه عشان ياخد ضربة جزاء،

فده نتيجة الخوف من التضييع ، مانويل جوزيه كان له مقولة شهيرة ديمًا « اللاعب عبارة عن 4 ثقة..

ثقة في نفسه، ثقة زملائه فيه، ثقة مدربه فيه، ثقة جمهوره فيه» ،في رأي جوزيه إن

اللاعب لو افتقد لواحدة بس من الأربعة دي مش هيأدي بشكل طبيعي وهيتأثر جدًا .

 

الأهلي نيوز : أزارو فاقد أولًا ثقة الجمهور تمامًا فيه، ثقة زملائه تأثرت بشكل كبير، ثقة

مدربه مش كاملة، وبالتالي كل الحالات دي قللت ثقته في نفسه، وشككته في قدراته

عشان كدة بيهتز لما يلاقي نفسه ف مواجهة المرمي وميعرفش ياخد قرار.

الأهلي نيوز : أزارو يحتاج دعم من لاسارتي

 

الأهلي نيوز :  الشكوك رجعت تنتاب اللاعب، محتاج إيمان كامل من لاسارتي بقدراته،

وتعامل نفسي خاص معاه طول الوقت، محتاج زملائه كلهم يوصلوه أهميته في الفرقة،

وأهمية الدور ال بيقوم به، محتاج ينسوه تمامًا فكرة تضييع الفرص، والتركيز في التحركات

وخلق المساحات، وإن التسجيل جاي في أي وقت طالما الفريق بيكسب وإنه بيسهم ف المكاسب دي بأشكال تانية غير التهديف.

الأهلي نيوز : استعادة الثقة فقط، هي الحاجة اللي محتاجها أزارو، ودي وظيفة مدرب

أولًا، وثانيًا، وثالثًا، ثم يأتي دور زملائه بالفريق، وطبعًا دوره الشخصي، أما دور الجمهور فده

شئ مش ممسوك، وصعب يتحقق، لأن ومع كامل احترامي للجميع 90% من الجمهور المصري سطحي،

تحركه النتائج، لو أزارو سجل يبقي أفضل مهاجم في تاريخ المجرة، حتى لو هدف من على خط المرمي،

ولو أزارو ضيع فرص يبقى أسوء مهاجم ومش قماشة الأهلي، حتى لو هو كان سبب

تحقيق الفوز في المباراة بفضل تحركاته وتسببه في صناعة فرص لزملائه سجلوا منها.

المحترف

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق