أخبار الأهلي : سر أنهيار شخصية نادي الأهلي .. وضياع البطولات الأفريقية
الأخبار

أخبار الأهلي : سر أنهيار شخصية الأهلي .. وضياع البطولات الأفريقية

أخبار الأهلي : النادي الأهلي بيمر بازمة شخصية قبل ما تكون ازمة فنية ، ودي المشكلة الاكبر والاهم ،

لان اي شئ فني بيتعالج ببساطة لكن اي شئ في شخصية النادي دة اللي مشكلته

بتبقي اصعب بكتير في حلها ،، الأهلي طول عمره حاسم ،

لما القصة بتبقي قصة منافسه الاهلي بيعرف يتعامل تماماً مع الامور ، كل ماتش طبقاً

لظروفه الاهلي يقدر يتعامل معاه وياخد منه المطلوب في الاوقات الفاصلة ،، ودة مبقاش

موجود وبرضو العملية اكبر من مجرد ازمات في فريق ..

أخبار الأهلي : الأهلي يفقد شخصيته القوية

 

أخبار الأهلي :  شخصية الزمالك في وقت المنافسة علي لقب الدوري ضعيفة ، فقد

نقاط  لكن وقت الجد فريق الاهلي اثبت انه غير جدير بالثقة فعلاً وظهرت المعالم المخيفة اللي كلنا كنا شايفنها ومترقبين حدوثها فعلاً ..

 

أخبار الأهلي : ازمة الفريق ممتدة من اول مجلس ادارة جيه بشعار روح الفانلة الحمراء

وهو ابعد ما يكون عن الموضوع دة والامثلة كتير والمواقف كتير والازمات اللي حصلت اكدت دة ،

احنا بقينا بنضحك علي نفسنا وبنخدع نفسنا وبنحاول ندور علي اغلب الاسباب اللي مش

حقيقية عشان منبصش للحقيقة الواضحة ، فتلاقي قناة الاهلي مثلاً اللي هي لسان

النادي وهي بتحاول تلف وتدور عشان توهم المشاهد يبان الازمات اللي بتحصل مجرد

ظروف عابرة وليها اسبابها اللي التقصير والاهمال والاعداد الخاطئ هما اخر واقل الاسباب

دي لا وكمان مش هما السبب علي الاطلاق ..

أخبار الأهلي : الأهلي أصبح مثل الأندية العادية

 

أخبار الأهلي : برنامج عدلي القيعي مثلاً وابراهيم المنيسي هو احد اكتر الاثباتات ان

النادي الأهلي شخصيته تحولت واهتزت تماماً  وبعد ما كانت ابرز مميزاتنا النقد الذاتي

لنفسنا بالحقيقة ولو مرة بقينا بنداري فشلناً بالضحك علي العقول والكذب وتزييف الحقايق والحديث المستمر عن المؤامرات والكلام الفاضي ..

 

أخبار الأهلي : الفريق شخصيته انهارت تماماً ، وبعد ما كنا بنقدر نكسب مباريات حتي

واحنا الجانب الاسوء وبعد ما كنا لينا شخصية قادرة علي التعامل مع اي نوع من انواع

الضغوط بقينا ضعفاء في  المناسبات الكبيرة والضغوطات الشديدة نقطة تفوقك وهي

شخصيتك انهارت وتلاشت وبدأت الصورة تهتز تهتز وبالتدريج اقتربت من الاختفاء مش

فاكرينها حتي

أحمد عصمت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق