الأخبار

الأهلي نيوز : العيب الخطير في لاسارتي الذي تسبب في كارثة للأهلي

الأهلي نيوز : لاسارتي المدير الفني للأهلي كوحدات تدريبية وكشغل فردي مع اللاعبين

مدرب جيدكويس وعنده افكار كتير ومتنوعة لكن مشكلة لاسارتي انه لا يعتمد بشكل كبير

على دراسة المنافس انما بيعتمد بشكل اكبر على سيناريو هو بيبنيه وفقا لقدرات فريقه

وحالة اللاعبين بتوعه اكتر منها نقاط الضعف والقوة فى المنافس ، مدرب كسول في دراسة المنافس  ،

لأجل ذلك  مباريات لاسارتي على ملعبه (اللى بيفرض فيها اسلوبه) مختلفه تماما عن

خارج ملعبه (اللى الخصم بيفرض عليه اسلوبه ) ودة كان سر فارق المستوى اللي ظهر في مباريات خارج الارض

الأهلي نيوز : لاسارتي مدرب كسول في دراسة المنافسين

 

الأهلي نيوز : الطريقة دى ممكن تمشي فى الدوري بحكم انك فارق المستوى بينك وبين

كل الفرق باستثناء فريقين كبير فبتجبر الخصم ان هو اللى يشتغل على طريقتك مش انت

اللى تشتغل على طريقته. انما فى افريقيا الوضع مختلف تماما طرق لعب المنافسين

مختلفة اغلبهم فى الادوار الاقصائية مكنش هيبقى مجرد رد فعل ومدربين عندهم مدارس فنية ودة الفخ اللى لاسارتي وقع فيه

 

الأهلي نيوز : لاسارتي تحضيره لفريق صنداونز فى الذهاب كان صفر بمعني كلمة صفر .

لاسارتي والفريق استكشفوا المنافس فى الملعب . صنداونز كان فريق غني جدا فنيا

على المستوى الفردي والجماعي . شغل اى حد بيحلل صنداونز كداتا للاعبين فردية

وجماعية وكمواقف تكتيكية كان عارف ان ولا اسبوع شغل على الفريق دة كفاية وانه فريق

محتاج تحضير كتير . الفكرة ان لاسارتي اتوفرت له كل عناصر تحليل فريق صنداونز من

جهات مختلفة بس اللى انا عرفته انه ملحقش يعمل بدة حاجة . لاسارتي كان عنده

الاتحاد وبعدين سفر مرهق لجنوب افريقيا وبعدين تدريبات خفيفة وبعدين تدريب رئيسي وخطوط عريضة .

الأهلي نيوز : الفريق بين الأهلي في الداخل والخارج

 

الأهلي نيوز  :فى العودة لاسارتي اشتغل افضل بمراحل الاهلي له 12 محاولة مباشرة

نفس عدد محاولات صنداونز المباشرة فى الذهاب بس الفارق انك مكنش عندك توفيق

وحظ صنداونز اللى لو كان موجود فى هجمة ازارو فى بداية المباراة وكرة السولية بتاعه

العارضة وقرارات حكم تخدمك زى ضربة جزاء لازارو او هدف اجاي الملغي لو اتحسب زى

ما حصل مع صنداونز فى الذهاب فكان سهل جدا تحقق فوز بنتيجة غير متوقعة بس لاسارتي دفع ثمن انه مذاكرش فى الذهاب

محمد فارس

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق