أخبار عالمية

وردة مطالب بالرحيل عن باوك..والنادي يطالب وكيلة بالبحث عن نادٍ جديد

وردة لاعب وسط منتخب مصر ،بات مطالبا بالرحيل عن باوك اليوناني ،بعد انتهاء فترة إعارته بالتزامن مع نهاية الموسم الحالي.

وردة مطالب بالبحث عن ناد جديد

 

حسم باوك موقفه من عودة عمرو وردة لصفوف الفريق بعد انتهاء فترة إعارته بالتزامن مع نهاية الموسم الحالي.

وبحسب صحيفة “مترو” اليونانية، لا توجد أي نية من قبل المسئولين لاستمرار الدولي

المصري الذي فشل في الحفاظ على فرصته التي حصل عليها في بداية الموسم تحت قيادة المدرب “رافشان لوسيسكو”.

ليخرج “وردة” إلى صفوف أتروميتوس المنافس في الدوري اليوناني، على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالي من يناير الماضي.

واستهدف الجناح المصري من انتقاله، الوصول لجاهزية كاملة للتواجد في قائمة منتخب الفراعنة المشاركة في نهائيات أمم إفريقيا في الصيف المقبل.

وردة يعاني من سوء المعاملة في أتروميتوس

 

وردة بحسب الصحيفة، يعاني أيضًا من سوء المعاملة في أتروميتوس ويفكر في الرحيل،

بعد مشادته الشهيرة مع جمهور أيك أثينا في بطولة كأس اليونان قبل عدة أسابيع، وقراره

إيقافه من قبل الإدارة لأكثر من مباراة كعقوبة له على ما بدر منه وهو ما أغضب اللاعب الشاب.

وأبلغ نادي باوك من جانبه، وكيل اللاعب بالبحث عن عرض جديد لرحيل وردة نهائيًا عن

الفريق بفترة الانتقالات المقبلة، لأن المدرب “لوسيسكو” لا يضعه ضمن خططه للموسم الجديد، وطالب برحيله أو بالاستغناء عنه مجانًا.

ورده علي ردار فنربخشة وبشكتاش وباوك يرفض

 

كانت تقارير صحفية تركية كشفت أن نادى باوك اليونانى تلقى عرضين من عملاقى الكرة

التركية فنربخشة وبشكتاش من أجل التعاقد مع عمرو وردة لاعب وسط منتخب مصر خلال فترة الانتقالات الشتوية

وذكرت صحيفة “futbolarena” أن ناديى فنربخشة وبشكتاش أبديا رغبتهما فى التعاقد مع

عمرو  الذى وصفته الصحيفة بـ”ميسى الجديد”، مشيرة إلى أن إدارة الناديين فتحا قنوات اتصال مع مسئولى باول لبحث إمكانية إتمام الصفقة.

ولم تكشف الصحيفة عن قيمة العروض التى تقدم بها عملاقا الكرة التركية فنربخشة

وبشكتاش من أجل التعاقد مع عمرو ، مشيرة إلى أن باوك رفض تلك العروض متمسكاً بخدمات الجناح المصرى.

ولكن هذه العروض العرض قوبلت بالرفض من جانب إدارة باوك التى اشترطت الحصول على 4 ملايين يورو.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق