الأخبار

أخبار الزمالك : مرتضي سر الأزمة الكبيرة التي يعاني منها الزمالك

أخبار الزمالك : الأزمة الحقيقة التى نعيشها الأن أن رئيس الزمالك دائما لا يرى أخطائه ..

يعتمر ويتحدث عن عداله السماء وقربه من الله وقتما يشاء .. ويسخر ويخوض فى أعراض

عباد الله وقتما يريد ..ويكيل بالإتهامات والتجاوزات أول ما تختلف معه ..يستغل موهبته

القانونية لخدمة مصالحه وأجندته وفقا لأهدافه فقط .. يدافع بها عن الحق أحيانا لكنه إذا

اختلف مع صاحب هذا الحق يعايره بفضله ناسيا أو متناسيا أن الفضل دائما لله والملك دائما لله وحده لا شريك له ..مقتنع دائما أنه وحده صح 100% ..

أخبار الزمالك : مرتضي يري نفسه علي حق دائما

 

أخبار الزمالك: يتذكر فقط ويتحدث فقط عن نجاحاته فى إعادة بناء الزمالك إنشائيا وكرويا

وعلى كافة الأصعدة .. رغم أن هذا هو دوره المكلف به ولم ولن يمن به على أحد .. حتى

ولو لم يقم به من جاء قبله فهذا شأنه يسأل عنه وهذا شأنك سيذكره التاريخ عنك بما لك

وبما عليك .. دائما يلبس ثوب الأسد وهو يعلم أن الأسد الحقيقى هو من يواجه الند بالند

دون حصانة .. وإذا أردت فعلا أن تكون الأسد فعليك أن تتخلى عن حصانتك وتواجه خصومك

ومنافسيك بالقانون ” رجل لرجل ” وأنت تفعل ذلك تذكر أنه يوما ما كان هناك قائداً أسداً

يحيا والأن يتوارى كما سنتوارى جميعا يوما ما بين التراب ..

 

أخبار الزمالك : يتكلم دائما عن حب الوطن وهو قد يكون صادق فى هذا الأمر لكن حب

الوطن دائما أفعال وليس أقوال ..حب الوطن إحترام لرموزه ومؤسساته فى كل وقت وكل

حال .. حب الوطن بأن تتحمل مسئولياتك وأن تضرب المثل والقدوة فى تصرفاتك .. حب

الوطن لن تعرفه ممن هم حولك ..وإذا أردت أن تعرف طبيعة علاقتهم الحقيقية بك

ستعرفها لكن عندما تغادر منصبك..  تتحدث عن قامات كبيرة قد هَرَمَ بها الزمان وأنت

أقتربت أو تجاوزت السبعين .. تذكرهم وتسخر منهم فى شيخوختهم ولا تذكر شيوختك

متسلحا بصحتك التى ليست أبعد عن صحتهم رغم أنك تعلم أن الجميع يعيش ويحيا بستر الرحمن ..

متى ستعرف أنك فى النهاية مثلنا دون حصانة ستترك كل ذلك ..متى ستعلم أن الدنيا

إلى زوال وأن صديقك الحقيقى من يصدقك القول وليس من يستمع إليك مجبرا ولا يجرأ

على نقدك أو مناقشتك ..متى ستدرك كل معانى ما أقول ومتى سيدرك من حولك أنهم بصمتهم يوما ما سيسألون ..

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق