أخبار عالمية

يوفنتوس يتحدي أتلتيكو مدريد بنهائي مبكر ساعيا لتتويج بدوري أبطال أوروبا

يوفنتوس الإيطالي يحل ضيفًا على أتلتيكو مدريد الإسباني، اليوم، الأربعاء، في تمام العاشرة مساءً،

على ملعب ” واندا ميتروبوليتانو”، في ذهاب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

يوفنتوس يحلم بالتتويج بدوري الأبطال ويخشي مفاجأت أتليتكو

 

العملاق الإيطالي يسعي في مواجهة اليوم، للخروج من معقل الأتليتي بنتيجة إيجابية

يحافظ بها على آماله في الصعود للدور ربع النهائي، قبل خوض مباراة الإياب بملعب “أليانز” يوم 12 مارس المقبل.

 

وقد صرح أليجري مدرب يوفنتوس بعد الوقوع مع أتلتيكو: “من يملك الطموح لا يخاف”،

فيما أشار الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو: “هي أشبه بمباراة نهائية”.

يوفنتوس يخوض المباراة اليوم علي حذر تجنبا لمفاجآت أندية الدوري الإسباني في دوري الأبطال،

حيث خسر نهائي 2015 أمام برشلونة، ثم خسر نهائي 2017 أيضًا أمام ريال مدريد،

بالإضافة إلى خروجه أمام الميرنجي في نصف النهائي الموسم الماضي.

بينما يتطلع أتلتيكو مدريد في مواجهة اليوم، لتكرار سيناريو موسم 2014،

عندما حقق الفوز على اليوفي بهدف نظيف عن طريق اللاعب أردا توران، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور مجموعات البطولة.

والتقى الفريقان في مواجهتين فقط بدور مجموعات بطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2014،

حقق الأتليتي الفوز في مباراة الأولى وتعادلا 0-0، في المباراة الثانية.

وتأهل العملاق الإيطالي إلى دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما تصدر جدول ترتيب فرق المجموعة الثامنة برصيد 12 نقطة،

 

بينما صعد الأتليتي إلى ثمن النهائي بعدما احتل مركز الوصافة في جدول ترتيب فرق المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة.

ويلتقي اليوم أيضًا،شالكه الألماني مع مانشستر سيتي الإنجليزي، في تمام العاشرة مساءً، على ملعب “أنفيلد”، معقل الريدز، ضمن منافسات البطولة ذاتها.

يوفنتوس يتسلح بـ رونالدو في مواجهة أتليتكو الضحية المفضلة للدون

 

وتضع جماهير السيدة العجوز آمالها على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم الفريق،

الذي كان له دورًا كبيرًا في تتويج ريال مدريد فريقه السابق، بالبطولات الأوروبية في السنوات الأخيرة، لاستعادة اللقب الغائب منذ 23 عامًا.

يوفنتوس يخوض مباراة اليوم متسلحا بالنجم البرتغالى كريستانو رونالدو والمنضم حديثًا إلى الفريق قادمًا من ريال مدريد فى الصيف الماضى،

والذى رفع سقف طموحات جماهير السيدة العجوز للتتويج بدوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ 1996،

حيث عانى الفريق بالبطولة القارية فى آخر 20 عامًا ولم يتمكن من التتويج باللقب.

يذكر أن أندية إسبانيا هي الأكثر تأثيرًا على يوفنتوس فى البطولات الأوروبية حيث تعثر في 3 من المواسم الأربعة الأخيرة على يد أندية من إسبانيا،

حيث خسر نهائي البطولة أمام برشلونة في 2015، ثم خسر النهائى أيضًا فى 2017 أمام ريال مدريد،

قبل أن يودع فى النسخة الماضية أيضًا امام الريال فى نصف النهائى.

ويتسلح اليوفي في مباراة اليوم برقم قياسى كونه لم يخسر منذ بداية الموسم في

الدوري الإيطالي، ويتصدر البطولة بفارق 13 نقطة عن نابولي أقرب ملاحقيه،

ذلك كما ذكرنا بجانب امتلاكه رونالدو الذي كان عاملاً حاسمًا في تفوق ريال مدريد عليه من قبل في البطولة الأوروبية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق