أخبار عالمية

مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي مؤقتاً بعد هزيمة إيفرتون بثنائية

مانشستر سيتي نجح فى تخطى مضيفه فريق إيفرتون بهدفين نظيفين ،

فى المباراة التى جمعت الفريقين مساء الأربعاء على ملعب “جوديسون بارك”،

حاليا، والمقدمة من الجولة 27 بالدوري الإنجليزي.

مانشستر سيتي ينتزع صدارة الدوري الإنجليزي من ليفربول مؤقتا

 

مانشستر سيتي انتزع صدارة الدوري الانجليزي من ليفربول بعد فوزه الثمين على مضيفه إيفرتون 2-0، الأربعاء،

ويدين مانشستر سيتي بفوزه إلى قطب دفاعه الفرنسي، أيميريك لابورت، والبديل البرازيلي،

جابريال جيزوس، اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين الثانية من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول،

والسابعة الأخيرة من الوقت بدل الضائع من الثاني.

وهو الفوز الثاني تواليا لمانشستر سيتي والـ20 هذا الموسم فرفع رصيده إلى 62 نقطة وانتزع الصدارة بفارق الأهداف من ليفربول الذي لعب مباراة أقل.

مانشستر سيتي × إيفرتون .. ملخص المباراة واهدافها

 

وسجل فريق المان سيتي هدفاً في كل شوط حيث استهل المدافع الفرنسي إيمريك لابورت

التهديف في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع بعد أن ارتقى فوق الجميع وحوّل مخالفة من اليسار برأسه في الشباك.

وفي الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع،أضاف البرازيلي جابرييل جيسوس الهدف الثاني.

وكان مقرراً أن تقام هذه المباراة يوم 23 من الشهر الجاري، إلا أن انشغال فريق المدرب

الإسباني بيب جوارديولا بنهائي كأس الرابطة في اليوم التالي أمام تشلسي على ملعب

“ويمبلي” تسبب في تقديمها.

وبهذا الانتصار يجاور السيتي ليفربول مؤقتاً في صدارة الترتيب برصيد 62 نقطة، إلا أن حامل لقب “البريميير ليج” يتفوّق بأفضلية الأهداف.

جوارديولا يعلق بعد تصدر مانشستر سيتي ترتيب الدوري الإنجليزي

 

يعلم المدرب جوارديولا، الفائز بألقاب في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا أيضًا، أن العودة إلى القمة لا تعني الكثير.

حيث قال :“نحن في الصدارة لكن هناك 12 مباراة أخرى وهذا يعني الكثير من المباريات.

أعتقد أننا سنفقد بعض النقاط وأتمنى أن تكون أقل من المنافسين. لا أعتقد أن هناك أيّ

فريق سيفوز بجميع مبارياته حتى نهاية الموسم.

“لعبنا مباراة واحدة أكثر من ليفربول ولو فاز (في مباراته) لن نكون في الصدارة”.

وتابع “لكن الوجود في الصدارة يساعد كثيرًا. يجب على ليفربول خوض مباراته”.

وأضاف “لا أفكر في الأمر كثيرًا لكن قبل أربعة أو خمسة أيام كان يمكن أن نتأخر بسبع نقاط والدرس هو عدم الاستسلام مطلقًا”.

ويعلم جوارديولا أن ليفربول، الذي اكتفى بالتعادل مع وست هام يونايتد يوم الاثنين ويتوقع أن يفوز على بورنموث يوم السبت، أمامه اختبارات صعبة.

وقال في إشارة إلى مباراة مانشستر يونايتد في الـ 24 من فبراير الحالي وهو اليوم الذي

سيلعب فيه سيتي ضد تشيلسي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية “ليفربول

سيذهب إلى أولد ترافورد”.

وتابع “لا أعلم إلى أيّ مدى سنصل، ربما سنسقط في الطريق لكننا نحاول”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق