الأخبار

أخبار الأهلي : التعاقد الأهم للأهلي من أجل أنقاذ الفريق من أصعب أزمة

أخبار الأهلي : أستقر الأهلي علي التعاقد مع فريق طبي متكامل على أعلى مستوى

لبحث ظاهرة الإصابات التي إجتاحت صفوف الفريق الكروي على مدى سنوات طويلة

وحرمته من نصف قوته الأساسية طوال تلك الفترة ، الإصابات داخل صفوف الأهلي ، 

أمر يحتاج دراسة دقيقة في كل جوانبه حتى يمكن التخلص منها.

أخبار الأهلي : الأهلي يدرس تعيين طاقم طبي كامل

 

أخبار الأهلي : أحمد حجازي  تعرض لخمس إصابات عضلية متنوعة أثناء لعبه للنادي

الأهلي على مدى موسمين غاب خلالهما عن 40 % تقريبا من مباريات الفريق (لعب 40

مباراة في الدوري من 68 في موسمين) في الوقت الذي لعب فيه 38 مباراة بالكامل أي

100% من مباريات ويست روميتش البيون الإنجليزي في البرمييرليج الذي إنتقل اليه في بداية الموسم الماضي.

أخبار الأهلي : ظاهرة إصابات لاعبي الأهلي والتي تحول النادي بسببها الى مستشفي

لا تخلو أسرته أبدا من المصابين تنقسم الى قسمين كبيرين الأول عدديا بمعنى أن

الفريق لا يقل عدد المصابين فيه في أي وقت من الموسم عن 10 لاعبين والثاني نوعي

ويتمثل في طول فترة إصابات اللاعبين عن المعدلات العالمية وبخاصة الإصابات العضلية،

عدديا لا يوجد فريق في العالم يتعرض لهذا الكم من الإصابات في توقيت واحد ويكفي مثلا

أن نذكر أن الفريق الذي واجه المقاولون العرب في إستئناف مشوار الدوري بعد خسارة

بطواتي أفريقيا والعرب كان يضم تشكيلا كاملا من المصابين بداية من حارس المرمى وحتى رأس الحربة.

أخبار الأهلي : الإصابات في الأهلي تعدت حد المقبول

 

أخبار الأهلي : أما على المستوى النوعي فإن الإصابات العضلية بدرجاتها بداية من

الإجهاد ومرورا بالشد والتمزق الجزئي والكلي ، لا تستغرق الآن كل هذه المدد الطويلة للعلاج ،

رامي ربيعة مثلا غاب لعام كامل لإصابات عضلية مختلفة لم تكن تتطلب كل هذا الوقت ،

وأحمد فتحي المعروف بقوته البدنية غاب لشهرين كاملين لإصابة عضلية في ذهاب نهائي

دوري الأبطال لم تكن تحتاج لأكثر من 3 أسابيع على الأكثر ثم تجددت ليغيب أكثر من

شهر ونصف مرة أخرى ونفس الحال في إصابات سعد سمير وحسام عاشور والسولية

وأزارو وصلاح محسن ، وحتى إصابة جونيور أجايي في الركبة في الصيف الماضي لم تعد تستحق كل هذه المدة.

أخبار الأهلي : الظاهرة بالفعل تستحق الدراسة في موسم فقد الأهلي في نصفه الأول

4 بطولات من 8 يلعب عليها وهي دوري الأبطال ومن بعدها بالتبعية السوبر الأفريقي

وكأس العالم للأندية والبطولة العربية ، ليتبقى له 4 بطولات أخرى (الدوري والكأس

والسوبر المحلي ودوري أبطال أفريقيا) ستصبح في مهب الريح إذا إستمرت ظاهرة الإصابات.

طارق الأدور

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق