الأهلي اليوم : كارثة كبري للأهلي في بطولة أفريقيا الجديدة وكارتيرون في ورطة
غير مصنف

الأهلي اليوم : كارثة كبري للأهلي في بطولة أفريقيا الجديدة

الأهلي اليوم : فشلت إدارة الخطيب ، في تدعيم صفوف الأهلي بشكل مناسب ، خلال فترة الإنتقالات

الانتقالات الصيفية السابقة ، وعجزت عن تكوين فريق قوي و متكامل و الاهتمام بأضافة كواليتي لاعبين

افضل من المتاح في بعض المراكز و تدعيم مراكز هامة وأن تضع الإدارة الخطة المعتمدة على النظرة الفنية

البحتة بأحتيجات كل مراكز الفريق من تحسين خامات أو توفير بدائل أو إضافة عناصر .

الأهلي اليوم : فشل إدارة الخطيب تضع كارتيرون في ورطة جديدة

 وسيدفع الفريق الأول لكرة القدم برئاسة باتريس كارتيرون الثمن غاليا ، وكان ذلك بسبب  تلاحم البطولات

والمواسم مع بعضها البعض ، خاصة أن بطولة إفريقيا التي ستبدأ في ديسمبر  ، وبسبب فشل الإدارة كانت النتيجة كالتالي :

الأهلي اليوم : خسارة بطولة إفريقيا بهزيمة مستحقة واداء هزيل نظراً لمعطيات فنية كثيرة أهمها الأساس

المتمثل في العناصر المتوفرة والتي كانت أهم أسباب في خسارة العديد من الألقاب سابقاً

– عدم القدرة على إضافة العناصر الي الفريق في يناير ، حيث أنه مسموح فقط بأضافة خمس لاعبين في

يناير فقط ولا يوجد استبدال ، وستكون الخمس لاعبين متمثلة في ( رامي ربيعه – جونيور اجاي – صالح جمعة – حسين السيد )

اي اربع لاعبين من الخمس اماكن سيتم إضافتهم وسيتبقى لك مكان وحيد لإضافة صفقة جديدة أو سيتم

إضافة عمرو جمال وسيكون ايضا فترة الانتقالات الشتوية بلا اضافات جديده للفريق وان تستطيع تسريح

اشباح اللاعبين نظرا لارتباطك بموسم محلي و افريقي أيضاً ، معنى ذلك أننا سندخل الي بطولة إفريقيا

بنفس القائمة الحالية التي ستضاف لها خمس لاعبين ذكرناهم ، مع الوضع فى الاعتبار انه سيأتي عروض

لمعلول و ازارو أيضاً !!

الأهلي اليوم : أزمة للأهلي في قائمة بطولة أفريقيا الجديدة

الأهلي اليوم :  بطولة إفريقيا الجديدة ستبدأ في اواخر ديسمبر و تنتهي في اول يونيو و ستخوض هذه البطولة بنفس القائمة الحالية دون اضافات جديده تذكر .

الفشل في الإدارة لم يقتصر على كرة القدم فقط بل يصل الي جميع الالعاب الجماعيه اخرهم كرة اليد وخسارة بطولة قارية في فضيحه لا تقل عن فضيحة فريق الكرة .

النظرة الخزعبلية لدى إدارة “العاجزين” التي اقتصرت على التدعيم بلاعبي الدرجة التانية فقط ، ستجعل الاهلي على صدد موسم للنسيان مرة أخرى و استمرار دوامة الفشل الإداري و عدم القدرة على صناعة فريق يليق بالاهلي .. مازال للحديث بقية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق