ريال مدريد يصفع "إسرائيل".. ويكرم: عهد التميمي في الـ "برنابيو" | ستاد الأهلي
أخبار عالمية

ريال مدريد يصفع “إسرائيل”.. ويكرم: عهد التميمي في الـ “برنابيو”

ريال مدريد الإسباني ، أثار غضب كيان الاحتلال الإسرائيلي ، و ذلك بتوجية صفعة من العيار الثقيل ،

عندما استقبال الشابة الفلسطينية عهد التميمي ، التي تحوّلت إلى رمز للمقاومة الفلسطينية ،

في ملعب ، “سانتياجو برنابيو” ، و هذا ما لقي انتقادات حادة من قبل سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي في إسبانيا و مسؤول إسرائيلي آخر.

ريال مدريد يكرم عهد التميمي في الـ “برنابيو”

الريال الإسباني ، وجه صفعة لكيان الاحتلال الإسرائيلي ، باستقباله الشابة الفلسطينية عهد التميمي ،

التي أصبحت رمز للمقاومة الفلسطينية ، في ملعب “سانتياجو برنابيو” و هذا ما أثار انتقادات حادة وغضب من قبل الكيان الصهيوني.

التميمي تزور إسبانيا ، هذا الأسبوع مع عائلتها للمشاركة في عدة نشاطات اجتماعية و سياسية.

صحيفة “ماركا” الرياضية الإسبانية ، صرحت بأنه قد تمّ إهداء التميمي قميصاً للنادي يحمل اسمها و الرقم تسعة ،

و التقاط صور لها مع النجم السابق للنادي و مدير العلاقات المؤسسية فيه إيميليو بوتراجوينيو.

و لكن النادي الإسباني لم يصدر أي بيان رسمي حول زيارة التميمي على شبكات التواصل الاجتماعي التابعة له أو على موقعه الإلكتروني.

إسرائيل تنقلب على ريال مدريد بسبب تكريم عهد التميمي

السفير الإسرائيلي في إسبانيا ، دانيال كوتنر ، كتب على “تويتر” :

أن “عهد التميمي لا تناضل من أجل السلام ، إنها تدافع عن العنف و الإرهاب ،

و المؤسسات التي استقبلتها و احتفت بها شجّعت بصورة غير مباشرة العدوان و ليس الحوار و التفاهم اللذين نحتاج إليهما “.

و وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ، عمانوئيل نحشون ،

الاستقبال الذي خصّ به النادي الإسباني الشابة الفلسطينية بالـ”مخزي” واصفاً عهد التميمي بأنها “إرهابية تحضّ على الكراهية”

ريال مدريد

 

عهد التميمي أيقونة المقاومة الفلسطينية 

جدير بالذكر أن التميمي هي ناشطة فلسطينية ضد الاحتلال من مواليد قرية النبي صالح،

برزت إعلاميًا أثناء تحديها لجنود من الجيش الإسرائيلي الذين اعتدوا عليها وعلى والدتها الناشطة ناريمان التميمي

في مسيرة سلمية مناهضة للاستيطان في قرية النبي صالح الواقعة غرب رام الله، في اغسطس 2012، في مشهد تناقلته وسائل إعلام عالمية

في 19 ديسمبر 2017، التميمي تحولت إلى أيقونة للمقاومة الفلسطينية بعد قضائها ثمانية أشهر في معتقلات الاحتلال

(وعمرها 16 عامًا) لتتصدّر صفحات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي بعد تصديها للجنود،

وقد بيّن فيديو تم تداوله على نطاقٍ واسع صفعها لجنديين مسلحين، ما أدى إلى اعتقالها فجر ذلك اليوم من منزلها.

أُرسلت عهد ووالدتها إلى سجن شارون الإسرائيلي حيثُ سُجنتا طيلة ثمانية أشهر، وأُطلق سراحهما بعد ذلك يوم الأحد 29 يوليوالماضي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق