مباراة ودية تنتهي باللكمات والركلات بين الإمارات وماليزيا ..امس | ستاد الأهلي
أخبار عالمية

مباراة ودية تنتهي باللكمات والركلات بين الإمارات وماليزيا ..امس

مباراة ودية جمعت بين منتخبي الإمارات وماليزيا الأولمبيين ، أنتهت بطريقة عنيفة ، أمس الجمعة 10 أغسطس 2018 ، عندما تبادل لاعبو الفريقين اللكمات و الركلات ، الأمر الذي دفع الحكم إلى إلغائها ، و صدور بيان من اتحاد الكرة الإماراتي اعتذر فيه عما حصل.

مباراة الإمارات وماليزيا تشهد نهاية عنيفة وتدخل قوات الأمن

و كانت قد أنتهت مباراة الإمارات و ماليزيا الودية أمس عندما تبادل لاعبو الفريقين اللكمات و الركلات،

حيث شهدت الدقائق الأخيرة للمباراة التي استضافتها العاصمة الإندونيسية جاكرتا ، اندلاع مشاجرة عنيفة عقب اعتداء اللاعب الإماراتي محمد خلفان بشكل متعمد على أحد لاعبي الفريق الماليزي ، لتخرج الأمور عن السيطرة ، و ينتقل الشجار إلى بقية اللاعبين.

و بينما لم يستطع حكام المباراة إيقاف اعتداء اللاعبين على بعضهم البعض ، اضطرت قوات الأمن إلى التدخل.

و حسب صحيفة The Sun البريطانية و التي نشرت صوراً لعناصر من الأمن الإندونيسي و هم داخل الملعب لإنهاء الشجار المندلع بين لاعبي المنتخبين ، وصرحت الصحيفة أن المباراة انتهت بفوز الفريق الماليزي بنتيجة 2-0.

الإمارات تصدر بيانا رسميا عن أحداث مباراة ماليزيا

اتحاد كرة القدم الإماراتي تقدم باعتذار رسمي عن أحداث المباراة الودية بين المنتخب الأولمبي ونظيره الماليزي ، و ذلك خلال الاستعدادات لدورة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا.

وجاء نص البيان كالتالي : «تابع اتحاد الإمارات لكرة القدم ما دار من أحداث مؤسفة، خلال المباراة الودية التي جمعت منتخبنا الأولمبي مع نظيره منتخب ماليزيا بكوالالمبور، في إطار تحضيرات المنتخب للمشاركة في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية «الآسياد».

وأضاف: «يُبدي اتحاد الكرة أسفه ورفضه للأحداث التي رافقت المباراة، التي كان المتسبب الرئيسي فيها لاعب منتخبنا الأولمبي محمد خلفان الحراصي، والتي لا تمتّ بصلة للأخلاق والروح الرياضية التي دائماً ما تكون شعاراً لكل منتخباتنا الوطنية وأنديتنا خلال كافة المباريات، سواء الرسمية أو الودية، وبمختلف البطولات الإقليمية والقارية والعالمية».

وقرر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم استبعاد خلفان من البطولة التي تحتضنها إندونيسيا، بين العاشر من أغسطس الجاري، والثاني من سبتمبر المقبل.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق