أخبار عالمية

غداً .. أمال البرازيل تصطدم بكتيبة الشياطين الحمر الذهبية

البرازيل تستعد لتحقيق آمالها غداً ،بمواجهة من العيار الثقيل حيث تصطدم بالجيل الذهبى للشياطين الحمر،و يترقب عشاق الكرة المستديرة موعد الغد مع مباراة تعد الأبرز من مباريات الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم 2018 المقامة حاليا على الأراضى الروسية والتى تجمع المنتخب البرازيلى أمام نظيره البلجيكى، بعدما تأهل المنتخبين سويا متخطيين دور الـ16 .

وكانت قد توقفت منافسات المونديال بنسختة الحادية والعشرين، أمس واليوم، بعد خوض 56 مباراة من أصل 64، الا ان تركيز اللاعبين بات ينصب على دور الثمانية الذى يقام غدا وبعد غد.

وتبدأ منافسات هذا الدور غدا الجمعة بمواجهتين، الأولى بين فرنسا وأوروجواى فى نيجنى نوفجورود فى الرابعة عصرا بتوقيت القاهرة، والثانية بين بلجيكا والبرازيل فى قازان فى الثامنة مساء.

البرازيل × بلجيكا .. المباراة الأبرز فى دور الـ 8 بالمونديال

البرازيل

تعد مباراة البرازيل ضد بلجيكا هى الأبرز فى مواجهات دور الـ8 بنهائيات المونديال الروسي، ويتوقع الكثيرون أن البرازيل هو الفريق الفائز بهذا اللقاء إلى نهائي كأس العالم 2018، وسيكون الأقرب لتحقيق اللقب.

منتخب السامبا وبلجيكا يمتلكا كوكبة من النجوم ففي منتخب السامبا يوجد الثنائي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، وفيليب كوتينيو نجم برشلونة الأسباني، وجابرييل خيسوس مهاجم مانشستر سيتي، وباولينيو نجم برشلونة، أما في منتخب بلجيكا هناك مايسترو تشيلسي الإنجليزي إيدين هازارد وماكينة الأهداف روميلو لوكاكو مهاجم مانشيستر يونايتد، ونجم خط الوسط كيفن دي بروسن.

ترجيح كفة البرازيل بكتيبت تيتى السحرية

البرازيل بالنظر الى النتائج والأداء حتى دور الـ 16 من مونديال روسيا، فإن كل شيء يؤكد أنه المنتخب القادر على أن يتفوق على بلجيكا،ليس لأن البرازيل تملك لاعبين بنوعية أفضل بل لأن تيتي الواقعي والمرن يتفوق بمراحل حتى الآن على روبيرتو مارتينيز المتجمد .

ولا نتوقع أن يغير السامبا من طريقة لعبه ولا حتى من الأسماء المتواجدة، إلا أن اللاعب كاسيميرو سيغيب عن المواجهة بسبب تراكم الإنذارات ويحل مكانه فيرناندينيو لكن 4-3-3 التي لعب فيها البرازيل من البداية لن تهتز.

وكان قد حصل المنتخب البرازيلى على 7 نقاط، تصدر بها مجموعته، ليواجه ثانى المجموعة السادسة منتخب المكسيك فى دور الـ16 بالمونديال، ويفوز عليه بهدفين نظيفين.

السامبا سجل 7 أهداف فى البطولة حتى الآن، فيما تلقت شباكه هدفا وحيدا، ويعتبر هو المنتخب الأقل استقبالا للأهداف فى البطولة بالمناصفة مع منتخب أوروجواى.

المنتخب البلجيكي يتبع الكرة الهجومية ولذلك على المنتخب البرازيلي اتباع الدفاع بشكل منظم حال افتقاد الكرة، وممارسة جميع اللاعبين عملية الضغط ومطاردة الخصم.

البرازيل تصطدم بالجيل الذهبى للشياطين الحمر ولكن ينقصهم الخبرة

البرازيل

لايخفى أن منتخب بلجيكا يمتلك أفضل جيل فى تاريخه على الإطلاق، فلم يسبق للشياطين الحمر تواجد كتيبة بها هازارد، لوكاكو، ميرتينز، دي بروين، باتشواي، فيلايني، كاراسكو، كومباني وألدفيريلد وحارس مثل كورتوا، ولكن ينقصهم عدم الخبرة التى قد تكون أقوى سلاح ضدهم عندما يواجهم منتخبات بحجم البرازيل.

بلجيكا تتسلح بـ دي بروين كلمة السر، فإذا كان روبرتو مارتينيز مدرب الريد ديفيلز يدخل المباراة متحفظا من الخصم يعود اللاعب لمركزه فى مانشستر سيتي وهو لاعب الوسط الارتكاز، أما فى حال تغيير الطريقة من 3-4-3 إلى 4-1-4-1 فيتقدم نجم السيتي ويتحول لصانع ألعاب ومن هنا تزداد خطورة المنتخب البلجيكي.

وإذا ما قرر مارتينيز المدرب العنيد ،الذى اكتسب هذه الصفة حين كان مُدرباً لإيفرتون الإنجليزي،الاستمرار على نهج 3-4-3، والمساحات التي تُترك خلف الأظهرة، فإن ذلك بمثابة انتحار بلجيكي سيمنح ويليان ونيمار مساحات غير عادية فضلاً عن تحرير كوتينيو بشكل كبير.

تصريحات قائد المنتخب البلجيكى عن مباراة الغد

وقد صرح فينسنت كومباني، مدافع وقائد منتخب بلجيكا، عن المباراة أمام البرازيل يوم غد الجمعة في ربع نهائي مونديال روسيا على ملعب “كازان أرينا” ووصفها بأنها الأهم في تاريخ الجيل الحالي لمنتخب بلاده.
وقال مدافع مانشستر سيتي الإنجليزي في تصريحاته إن :”مباراة البرازيل هي الأهم في تاريخ هذا الجيل”، مشيراً إلى أنها بمثابة الفرصة الأخيرة لهذه المجموعة من اللاعبين لصناعة “شيء كبير”.

ووصف كومباني البرازيل بأنه “الفريق الأفضل في كأس العالم على المستوى الفردي”، إلا أن صاحب الـ32 عاماً شدّد على تطلعات وطموح كتيبة المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز.
وقال في هذا الصدد: “قوّة البرازيل لن تغيّر من رغبتنا ولا ثقتنا بأنفسنا، وهي نقطة قوة الجيل الحالي. نثق في قدراتنا ولا نشعر بالخوف”.

وأكد: “البرازيل قوية أيضاً على المستوى الجماعي. هو فريق متماسك ولكن أي فريق لديه نقاط ضعف. ندرك جيداً الفرصة التي نحن بصددها”.

وتابع: “البرازيل تحب امتلاك الكرة وتدافع جيداً. هم متماسكون ولكنهم يتركون مساحات خلفهم علينا استغلالها. ليس هناك فارق بين أن تدافع بثلاثة أو بأربعة لاعبين. هذه الأمور ليست لها أهمية كبيرة في مثل هذه المواجهات”.

وأختتم : “إذا قاتلنا كما فعلنا أمام اليابان (في دور الـ 16)، سنكون قادرين أيضاً على هزيمة البرازيل”.

يذكر أنه في حالة تخطي المنتخب البلجيكي لعقبة السامبا ستكون المرة الأولى التي يبلغ فيها المربع الذهبي منذ 32 عاماً وبالتحديد منذ مونديال 1986 في المكسيك.

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock