الأخبار

المونديال ينهي مشوار 6 لاعبين مع المنتخب..وميدو يدافع عن الفنانين بعد وداع كأس العالم

المونديال المقام حاليا فى روسيا شهد انتهاء مشوار أكثر من لاعب فى صفوف الفراعنة خلال الفترة المقبلة خاصة فى ظل كبر سن بعض اللاعبين ، وهو ما سيحرمهم من تمثيل مصر اذا ما تأهلت الأخيرة لأى بطولات دولية خلال السنوات القادمة .

ويبدو أن مصير بعض اللاعبين في صفوف المنتخب والمشاركات الدولية قد تكون مرتبطة بختام مشوار الفراعنة في المونديال، وفي مقدمتهم عصام الحضري الحارس المخضرم صاحب الـ 45 عاما، الذي ينتظر فقط كسر الرقم القياسي كأكبر اللاعبين المشاركين في تاريخ المونديال سناً.

المونديال ينهى مشوار الحضرى وفتحى والمحمدى وعبد الله السعيد وعبد الشافى وشيكابالا

الحضري الذي لم يشارك في مباراتي أوروجواي وروسيا، كان قد حصل على ثقة كوبر بضمه في الفترات الماضية رغم كبر سنه، إلا أن الغموض الذي يحيط بمصير المدرب الأرجنتيني ربما يهدد استمرار الحضري في التمثيل الدولي، لاسيما أن المحفل القادم سيكون هو بطولة أمم أفريقيا 2019، والتي سيتجاوز فيها عمر الحارس 46 عاما، وبالتالي سيكون لديه خيارات أخرى أقل سنا، فضلا عن أن الحضري لم يكن من العناصر الدائمة مع المدربين السابقين شوقي غريب وبوب برادلي.

في الوقت نفسه تبدو فرصة أحمد فتحي – 34 عاما – في التواجد دوليا قليلة وإن كانت قائمة، نظرا لعدم وجود بدائل أخرى مميزة في مركز الظهير الأيمن ولاعب الوسط، فضلا عن قيامه بأدوار عدة في الملعب.

أيضا يتشابه موقف فتحي مع عبدالله السعيد صانع الألعاب الذي سيلعب ضمن صفوف الأهلي السعودي بالموسم الجديد، وبالتالي إذا كان هناك مدربا جديدا يسعى للانخفاض بمعدل أعمار اللاعبين فقد لا يجد السعيد لنفسه مكانا.

ينطبق الأمر على أحمد المحمدي الظهير الأيمن صاحب الـ 32 عاما، والذي حتى بالرغم من تواجده باستمرار في قوائم الفراعنة، فإنه لا يشارك بانتظام.

نفس الشيء بالنسبة لمحمد عبدالشافي الذي تقدم في السن، ورغم أدائه الجيد نوعا ما في المونديال حتى الآن، إلا أن المنتخب بات بحاجة لمن هو أكثر نشاطا دفاعا وهجوما.. وقد يتبعه أيضا شيكابالا الذي تواجد في قائمة المونديال لكنه لم يحظ بفرصة للمشاركة.

ميدو يدافع عن الفنانين بعد اتهامهم بالتسبب فى خروج الفراعنة من المونديال

ومن جانبه دافع أحمد حسام ميدو عن حضور الفنانين لمواجهة مصر وروسيا من أجل دعم الفراعنة ، حيث قال ميدو عبر حسابه على “تويتر”  “الزج بإسم الفنانين ضمن أسباب خسارة المنتخب فيه ظلم كبير عليهم ، سافر الفنانون ضمن احدي الحملات الدعائية لإحدى الشركات ومن الطبيعي ان وجدوا فرصة لدعم منتخب بلادهم بأن يوافقوا على الفورما علمته انهم لم يتواجدوا نهائيا بالقرب من معسكر المنتخب ولَم يسببوا اَي نوع من التشتيت على اللاعبين ” .

وتابع ” طول عمر الفنانين ومشاهير المجتمع بييجوا يشجعونا في ماتشات التصفيات..انا فاكر ماتش المغرب في الرباط في تصفيات كاس العالم ٢٠٠٢ كانت مصر كلها في المغرب بس الفرق الوحيد ان زمان ماكانش فيه صور ولا سوشيال ميديا!! ”

ونال الفنانون انتقادات لاذعة من الجماهير المصرية عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، متهمين إياهم بالتسبب في تشتيت اللاعبين وخسارة المنتخب.

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock