أخبار عالمية

المغرب والسعودية فى لقاء الحسم..ومواجهه مصيرية لإيران أمام أسبانيا باليوم السابع للمونديال

المغرب والسعودية يستعدان للقاء الحسم فى اليوم السابع من مونديال روسيا 2018، فسوف تنطلق فى تمام الثانية ظهر الأربعاء، 3 مباريات نارية ضمن منافسات الجولة الثانية أبرزها مواجهة المغرب لمنتخب البرتغال ، والسعودية تلعب ضد الأوروجواي ، و إيران تلتقي إسبانيا .

المغرب يخطط لإحداث ثورة فى تشكيلة أسود الأطلسى أمام البرتغال

 

قد صرحت مصادر مغربية عن أن هيرفي رينار، مدرب منتخب المغرب، يخطط لإحداث ثورة في تشكيلة “أسود الأطلسي” التي ستواجه البرتغال اليوم الأربعاء، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، في كأس العالم روسيا 2018.

وتتجه نية رينار للقيام بـ3 تغييرات، تتمثل في الدفع بكل من نبيل ضرار وحمزة منديل في مركزي الظهير الأيمن والأيسر، تباعاً مكان نور الدين أمرابط وأشرف الحكيمي، فضلاً عن الدفع بخالد بوطيب في مركز المهاجم المتقدم، بدلا عن أيوب الكعبي، الذي يعاني من حالة عدم توفيق.

ويحتاج منتخب المغرب إلى تحقيق نتيجة إيجابية في موقعة “لوجنيكي”، وذلك للحفاظ على حظوظه كاملة في التأهل للدور الثاني.

وكان المنتخب المغربي خسر في ظهوره الأول بمونديال 2018 أمام إيران بهدف عكسي من عزيز بوحدوز في الوقت بدل الضائع.

المغرب يكثف جهودة لمواجهة الأسطورة رونالدو

المغرب

ورغم أن المغرب له أسبقية معنوية على منتخب البرتغال بطل أوروبا، حيث فاز عليه بنتيجة 3-1 في المواجهة الوحيدة التي جمعتهما، لحساب منافسات كأس العالم المكسيك 1986.

إلا أن الخطأ في مواجهة إيران لن يكون له مكان ضد البرتغال اليوم بالنسبة إلى المنتخب المغربي، وخاصة أن المنتخب الأيبيري يضم في صفوفه الأسطورة رونالدو فهو جزار لا يرحم ، أفضل لاعب في العالم خمس مرات.

ولايخفى أن قدرات نجم ريال مدريد، تؤرق المدرب الفرنسي لـ”أسود الأطلس” هيرفيه رونار الساعي إلى ترك بصمته على الساحة العالمية بعد الافريقية.

السعودية تحاول الحفاظ على ماء الوجه بالمونديال

المغرب

ويسعى المنتخب السعودي إلى إنقاذ ماء الوجه ضد الأوروجواي، ومحو صفحة الخسارة الأقسى في المونديال حتى الآن (0-5 ضد روسيا)، والتي أثارت موجه من الانتقادات بحق اللاعبين وانتقادات عاصفة للاتحاد.

وسيحاول المنتخب السعودى المشارك في المونديال للمرة الخامسة، الخروج بأقل ضرر ممكن أمام المنتخب الأوروجواى ، الباحث عن فوز يضمن له بطاقة الدور المقبل.

وقال المدرب الأرجنتيني للسعودية خوان أنطونيو بيتزي الثلاثاء: “النتيجة الأولى لم تكن مرضية ونريد أن نُظهر أننا قادرون على المنافسة. نحن ننتقد أنفسنا، لسنا سعداء مما قدمناه، علينا أن نظهر أننا قادرون على القتال”.

وحذر مدرب الأوروجواي أوسكار تاباريز من أن الخسارة القاسية للسعودية أمام روسيا، قد تتحوّل إلى سلاح ذي حدين ضد منتخب بلاده.

وقال: “عندما تخسر مباراة بنتيجة كبيرة كهذه، تصبح غاضباً، لكن أيضاً يمكنك أن تحوّل هذا الغضب وتصنع أمراً إيجابياً للمباراة المقبلة. لا أتوقع ان يمد لي خصمي السجاد الأحمر. سيغيّرون الأمور”.

 

المنتخب الأسبانى في موقف معقد قبل مواجهة الحسم

وفى المباراة الأخيرة لليوم السابع بالمونديال والتى ستكون المباراة الأبرز ، حيث يسعى “لا روخا” المتوَّج بلقب 2010، إلى تجاوز “عثرة” الجولة الأولى والتعادل 3-3 مع البرتغال، في مباراة كان نجمها الأسطورة رونالدو الذي سجل “هاتريك” في مرمى الحارس ديفيد دي خيا، بينها ركلة حرة رائعة قبل دقيقتين من النهاية.

ولم تكن هذه البداية المثالية التي يأمل بها الاسبان، فقد وضع رونالدو إسبانيا المرشحة بقوة للقب، في موقف معقد قبل لقاء إيران، علماً أن «لا روخا» خاض مباراة الجمعة بعد يومين من أزمة في جهازه التدريبي، على خلفية إقالة المدرب جولن لوبيتيجي، غداة الإعلان عن توليه تدريب ريال مدريد بعد المونديال، وتعيين النجم السابق للنادي الملكي والمنتخب فرناندو هييرو.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock