محمد الشناوي ينتظر عرض من نادي عالمي .. والاهلي يرد علي أحترافه .. خاص | ستاد الأهلي
الأخبار

محمد الشناوي ينتظر عرض من نادي عالمي .. والاهلي يرد علي أحترافه .. خاص

محمد الشناوي حارس مرمي النادي الأهلي ومنتخب مصر الأول لكرة القدم ، ظهر بمستوي عالمي خلال لقاء منتخب الفراعنة أمام نظيره منتخب أوروجواي في اللقاء الذي جمع الفريقين بالأمس ، في إطار منافسات الجولة الأولي للمجموعة الأولي في يطولة كأس العالم 2018 المقامة حاليا بروسيا ، والذي أنتهي بخسارة الفراعنة بهدف نظيف أحرز خمنيز مهاجم الأوروجواي في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء من كرة عرضية حولها بالرأس في مرمي الفراعنة ولا يسأل عنها ، محمد الشناوي ، وتوج الشناوي بلقب رجيل المباراة من قبل اللجنة الفنية بالأتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” لأول مرة في تاريخ المنتخبات العربية في البطولة ،بعد ظهورة بمستوي خرافي في اللقاء حيث نجح في التصدي لإنفرادين من المهاجم العرب سواريز لاعب برشلونة الإسباني وتسديدة خرافي من أديسون كفاني مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي ، كما تعامل مع كل الكرات التي وصلت بطريقة مميزة جدا ولم يرتكب أي خطأ طوال أحداث اللقاء .

محمد الشناوي مطلوب في ليفربول الأنجليزي

 

محمد الشناوي

وبعد المستوي المميز الذي ظهر عليه الشناوي في اللقاء ، طالبت جماهير ليفربول الأنجليزي إدارة نادها بالتعاقد مع محمد الشناوي ، ليكون الحارس الأساسي للفريق الموسم المقبل ، خاصة أنه وحتي الأن أفضل حارس في بطولة كأس العالم .

وأكدت الجماهير أن وجود صلاح في منتخب مصر سيساعد علي أنهاء صفقة الشناوي لصالح ليفروب ، قبل أن تدخل عدة أندية عالمية أخري علي خط المفاوضات ، للحصول علي خدمات الحارس .

الأهلي يرد علي أحتراف محمد الشناوي

 

ومن جانبها علقت إدارة النادي الأهلي علي إمكانية رحيل محمد الشناوي عن صفوف الفريق للأحتراف في صفوف نادي ليفروب الأنجليزي عقب نهاية مشاركتة في بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا .

وقال مصدر داخل الأهلي ل”ستاد الأهلي” ” الجهاز الفني للفريق بقيادة الفرنسي باتريك كالديرون متمسك بإستمرار جميع نجوم الفريق خلال الموسم المقبلة ، ولا نيه لرحيل اي عنصر أساسي قبل نهاية منافسات بطولة دوري أبطال أفريقيا التي يشارك فيها النادي ووصل لدوري المجموعات .

وأضاف المصدر ” محمد الشناوي حارس مرمي الفريق الأساسي ومقيد في القائمة الأفريقية ، ولن يرحل قبل نهاية البطولة مهما كانت الضغوط

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق