عبد الله السعيد ساخرا : الـ40 مليون جنيه فى بطن الدب..وهذا سر توقيعى للزمالك | ستاد الأهلي
الأخبار

عبد الله السعيد ساخرا : الـ40 مليون جنيه فى بطن الدب..وهذا سر توقيعى للزمالك

عبد الله السعيد نجم النادي الأهلي ومنتخب مصر كشف بعض الكواليس الخاصة بأزمة توقيعه للزمالك قبل أن يمدد عقده مع النادى الأهلي خلال الفترة الماضية .

جاء ذلك خلال برنامج “المقالب” “رامز تحت الصفر” والذى يقدمه الفنان رامز جلال ، حيث كان عبد الله السعيد هو ضحية المقلب الذى قام به رامز فى روسيا وسط الجليد والثلوج .

وأستضاف البرنامج عبد الله السعيد ، وظل رامز جلال يسخر منه بسبب توقيعه للزمالك وحصوله على 40 مليون جنيه ثم وقع بعد ذلك للنادى الأهلي على عقود التمديد فى وجود تركي آل الشيخ رئيس النادي الشرفي سابقا .

عبد الله السعيد : “أولادى” سر توقيعى للزمالك

وخلال البرنامج تحدث مجدى عبد الغنى مقدم البرنامج مع عبد الله السعيد وسأله عن سر توقيعه للزمالك رغم ارتباطه بعقد مع الأهلي ، حيث قال ” وقعت للزمالك لأنى فكرت فى مستقبل أولادى ، فكل شخص منا يفكر فى أبنائه فى المرتبة الأولى ، فكنت أرغب فى توفير معيشة جيدة ومستقبل أفضل لهم الفترة المقبلة “.

ووقع عبد الله السعيد ضحية لمقلب رامز ، ولكن اللاعب لم يسلم من سخرية رامز ، حيث سأل رامز السعيد ضاحكا ” فين الـ40 مليون جنيه اللى انت خدتهم من الزمالك يا عبد الله ” ، ثم رد اللاعب ساخرا ” الـ40 مليون فى بطن الدب اللى ظهر وخوفنى فى البرنامج ” .

ثم قال رامز لعبد الله ” من من لاعبى المنتخب سوف يصاب بالرعب اذا تم عمل مقلب فيه ؟” ، فرد السعيد قائلا ” أحمد حجازى بيخاف ، ولكن رد فعله وعصبيته ستكون صعبة ” .

السعيد : أنا أهلاوى

واختتم رامز أسئلته للسعيد قائلا ” سؤال صريح يا عبد الله وأستحلفك بأبنائك أن ترد بشكل صريح : انت أهلاوى أم زملكاوى ؟ ” فرد السعيد قائلا ” أهلاوى” .

وكان عبد الله السعيد قد وقع على عقود الإنضمام للزمالك بعد أن أغراه مرتضى منصور رئيس النادي الأبيض بالحصول على 40 مليون جنيه فى الوقت الذى عرض عليه الأهلي 15 مليون جنيه ، الأمر الذى دفع اللاعب للتوقيع للقلعة البيضاء ، وبعد أن وصل النبأ الى وسائل الإعلام ثارت جماهير الأهلي ضده فتراجع عن تعاقده مع الزمالك وقرر البقاء مع الأهلى الذى مدد عقد السعيد ثم قرر عرضه للبيع أو الإعارة عقابا للاعب على ما بدر منه .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق